الوكالة الوطنية لتشغيل الشباب ليست بيت الله

حاشا لله أن تكون الوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب بيتا من بيوته و حاشاه من  بيت لا عدل فيه..

الوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب عبارة عن مؤسسة عمومية ذات طابع إداري، تتمتع بالشخصية الاعتبارية وبالاستقلالية المالية، تم إنشاؤها بموجب المرسوم 02-2005 بتاريخ 18 يناير 2005، تخضع لوصاية وزارة الوظيفة العمومية والعمل والتشغيل والتكوين وعصرنة الادارة، وتتوفر على حوالي مائة عامل وستين خبيرا مستشارا في التشغيل، موزعين على المقر المركزي في نواكشوط ووكالتين محليتين في كل من نواكشوط و انواذيبو و ممثلية في مدينة كيفه..

و تتلخص مهمة الوكالة في المساهمة في تنفيذ السياسة الوطنية للتشغيل في إطار تشاوري بين الدولة والمنظمات المهنية لأرباب العمل والعمال والمجتمع المدني، وتؤدي مجموعة من الأهداف والأنشطة والبرامج و التعبئة … إلى غير ذلك  حسب ما جاء في بيان وزارة لوظيفة العمومية والعمل والتشغيل وعصرنة الإدارة.

وقد  وضعت الدولة الموريتانية  للوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب نظاما تنمويا يقدم خدمات تمويلية وتدريبية للفئات المستهدفة بحيث تقوم بخلق فرص عمل للناشطين اقتصاديا من خلال ربطهم بالقطاعين العام والخاص وتقديم تمويلات للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، و قامت برصد ميزانية ضخمة و أقنعت الشركاء الدوليين و الوطنيين و أحالت إليها أغلب مشاريع التشغيل.. و بالتالي  وضعت أسس قانونية تعمل بها  وعلى أساسها  يستفيد المشاركون من الخدمات المقدمة.

ولكن كل ذلك كان حبرا على ورق.. فيما عدا جمع التمويلات و المساعدات و الهبات، ونشر إعلانات الفرص.

فمنذ أن بدأت الوكالة في العمل بدأت إدارتها بلعبة الفساد منذ النشأة وظهرت الوساطة والمحسوبية فوزعت المناصب و قسمت الغنائم بين ذوي القربى والدراهم – من يدفع أكثر- .. وانتشرت المافيا و ظهر لوبي الفساد المتخصص في التحايل ،  فبالإضافة إلى  المدير والمقربين منه في الإدارة وفسادهم الواضح للعيان والمسكوت عنه.. يدخل البواب  في  صفقات جانبية حيث يطلب منك أن تدفع له مبلغا لكي يدرج اسمك بين المستفيدين.

 كما ظهرت طائفة جديدة من رؤساء للنقابات الشبابية والجمعيات – العاطلين عن العمل –  والذين تجردوا من أدنى حق للمسؤولية و باعوا ضمائرهم، ليدخلوا بدورهم في لعبة المساومة.

ليذهب الشباب المتوفرة فيهم الشروط ضحية هذا العمل الجبان و يستفيد غيرهم من من لا تتوفر فيهم شروط الاستفادة من تجار وموظفين وعمال داخل الوكالة .

في مجتمعنا تجد الفساد في كل مكان وتشعر به ولكنك تعرض عنه وتبتعد في ادعاء زائف انه لا يعنيك وهذا التصرف هو فساد لأنك بتصرفك هذا ساعدت فاسدا على التغول في فساده فكنت انت سببا في تماديه والإضرار بالناس وهذه قمة الفساد ، ان تسكت عن فساد غضضت الطرف  عنه،  فيلحق الأذى بالوطن والآخرين…  ومن هنا كان لزاما علينا أن نناشد  الجهات المعنية أن تغير – الآن الآن وليس غدا – إدارة الوكالة و تستبدل طاقمها الذي استقر فيها فترة طويلة ، كما عليها أن تغير طريقة تعيين المدير العام والمكتب التنفيذي إلى عملية انتخابية يشارك فيها المنتسبون للوكالة وبالتالي تقرب الخدمة منهم وتعطيها مصداقية و فاعلية أكثر.

 يتبع… سنواصل كشف المستور في وكالة الخراب بقصص حية للمتضررين مدعومة  بالأدلة والبراهين… .

بقلم الباحث الاقتصادي:  محمد ولد عبد الله ولد محمد جدو

https://www.facebook.com/mohamed.abdellahi.94

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *